الحاجة إلي واحد | تلمذة أونلاين

الحاجة إلي واحد

 

الحاجة إلي واحد 

ياللي مشغول ومطحون في طاحونة الحياة .. (علشان لقمة العيش) ..

وأديك عايش مستني طوَّق النجاة

وياللي مشغول في جمع المال ومش مكفيك .. (ومكمل) ..

كأن العمر ما بيخلص وكله ليك

وياللي مشغول بالمناصب .. (وهمك الألقاب) ..

وعايز أعلى المناصب وليك أسباب

وياللي مشغول تعيش حياتك في الأسفار .. (وكل همك الفسح ) ..

ومقضيها لعب وهزار

وياللي عايش وفاكر نفسك بتخدم إلهك ..

وانت مش عايش كلمته في حياتك ومشغول عنه بخدمته ومش واخد بالك

وغيرهم في ناس مِنَّا كتير .. (حيارى) ..

ومش عارفه منين طريق التغيير.

ليه نفضل في حيرة وإجابه يسوع لينا واضحة ومش مستحيلة ..

“فَأَجَابَ يَسُوعُ وَقَالَ ( لَك ) : « {ضع إسمك} ،

{أَنْتِ تَهْتَمِّ وَتَضْطَرِبِ} لِأَجْلِ أُمُورٍ كَثِيرَةٍ، وَلَكِنَّ ٱلْحَاجَةَ إِلَى وَاحِدٍ.

{فَٱخْتَارَ يا } {ضع إسمك} ٱلنَّصِيبَ ٱلصَّالِحَ ٱلَّذِي لَنْ يُنْزَعَ {مِنْك}».لُوقَا‬ ‭٤٢-٤١ : ١٠

ميشيل سمير
 

ميشيل سمير

شارك المحتوى - Please Share

 
 
Loading
 

 

Live Help