أسئلة,,لا جواب الآن | تلمذة أونلاين

أسئلة,,لا جواب الآن

 

هزنا جميعاً حادث انفجار الكنيسة البطرسية الذي وقع بأجساد ضحايا في عمر الزهور والبراءة وهم أمام الله،

هذا الحادث أظهر لي كثيراً كم نحن مختلفون تماماً كمصريين مسيحيين ومسلمين :

فمن ردود أفعال المسيحيين بعضهم يهدد بالانتقام ورد الصنيع قائلين حتى متى نسكت ونكون جبناء يجب أن نأخذ حقنا ونحن مستعدون للشهادة.

وآخرون يتوعدون بانتقام إله السماء قائلين إنه قبل الأربعين، كما حدث من قبل، ستكون عدالة السماء وينزل انتقام الله.

البعض الآخر يتمسك بوعود الله أنه يجازي وينتقم وأن هذه مشيئته لا اعتراض عليها وهم على كل حال بحال أفضل في السماء،

مهما كانت ميتتهم بشعة، لكن صعودهم كان سريعاً .

ومن إخوتنا المسلمين من هو يشمت في موتنا قائلاً إن الموت خير في المسيحيين لأنهم كفرة،

ومنهم من يتصعب عليه الموقف لكن يقول لا تجوز الرحمة هم في الجحيم، ومنهم من يتعاطف ويقول بل شهداء وهم في الجنة رغم أنف الحاقدين.

أما أنا فبداخلي تساؤلات كثيرة أولها أن هذه هي أول مرة يحدث انفجار داخل الكنيسة ويموت عدد كبير من المصلين.

حدثت حوادث من قبل مثل حادث كنيسة القديسين، لكن الانفجار وقع خارج الكنيسة.

وحين أعود بالذاكرة لوقت الطفولة أتذكر أنه يوم 7 يناير 1980 حدث انفجار يوم عيد الميلاد،

وكانت الكنيسة مكتظة في منطقة شعبية وهي كنيسة مارجرجس بغيط العنب،

لكن الانفجار وقع في المفجِّر نفسه حيث انفجرت القنبلة به قبل أن يدخل الكنيسة وتمزق لأشلاء.

وقتها قلنا إن الرب حافظ شعبه ولا يمكن أن يتركهم وأن بيته هو مسئول عنه وعن سلامته.

 

لكني الآن أتسائل: هل تركتنا يارب؟

لماذا سمحت بهذا الحادث المؤلم البشع؟

هل من رسالة تريد أن توصلها لنا؟

الاختبار صعب يارب.. نحن لا نقدر أن نطبق تعاليمك في هذا الموقف..

لا نستطيع أن نغفر ونسامح وأن نتألم بصبر لننال المجازاة.

أضع نفسي في مكان أهالي الضحايا فأجد الوضع فوق تصوري واحتمالي.

لا أريد إجابات لكن أريد سلاماً لشعبك وتعزية جزيلة لأهالي الشهداء.

سوف نعرف ونفهم الأسباب فيما بعد، أنا أثق بذلك،

وليس لنا أن نحاسبك، أنت الرب وما تشاء تفعل، لكن لا تجعل الكثيرين يفقدون إيمانهم..

أعطنا سلامك الذي يفوق كل عقل،

وأعطنا القدرة أن نقبل ونحب بعضنا رغم اختلافنا كما تفعل أنت. نعم نحن نحتاج الآن محبتك..

المحبة التي تغفر وتتأنى.. المحبة التي تتحمل بصبر.

                              وفاء ادوار

شارك المحتوى - Please Share

 

ربما تود ايضا قراءة

 
Loading
 

 

Live Help

يمكنك مشاركة اي من هذه المواد


الاطباق الساقطة | فيديو قصير

يناسب الاغلبية، يوضح كيف أن الله خلقنا متميزين لنعيش الحياة الافضل معه. وكيف سقطنا، وما الحل لنرجع سالمين. شاهد وشارك الفيديو من هنا.

اغنية للكريسماس | كليب

اغنية كليب مبهرة، تناسب الجميع. وتُظهر سبب احتفالات الكريسماس، وكيف نصل لاعظم احتفال. شاهد وشارك الفيديو من هنا :

الحب الاعظم | كليب

أغنية كليب جديدة، تقدم الحقائق الروحية الاربع الاساسية التي يحتاج أن يعرفها كل انسان. وكيف نختبر الحياة الأفضل شاهد وشارك الفيديو من هنا

سيد لطيف | فيلم قصير كارتون

فيلم رائع، يناسب سن اعدادي: جامعة. موجه لمن يعتمدون على انفسهم واعمالهم للخلاص والحل الوحيد لنوال غفران الله. شاهد وشارك الفيديو من هنا

خطاب حب من الله ابوك | فيديو

فيديو رائع. يقدم وعود الله العظيمة في شكل خطاب شخصي مسموع من الله. ويقدم ايضا رسالة الله لكل اولاده لنوال الحياة الافضل. شاهد وشارك الفيديو من هنا

من هو المسيح عيسى بن مريم | فيديو

فيلم قصير عن المسيح عيسى. مناسب لمن لديهم اسئلة وشكوك حول من هو المسيح. وما هي رسالته. شاهد وشارك الفيديو من هنا

درس كيف أتوب | مقال

مقال مختصر يوضح الحقائق الروحية الاربع الاساسية التي يحتاج ان يعرفها كل انسان، وكيف ينال اي انسان الخلاص والحياة الأفضل. شاهد وشارك المقال من هنا

دروس التوبة

دروس مقروءة مختارة. يمكن للشخص الدخول والاختيار منها ما يناسبه بخصوص بدء توبة الحياة مع المسيح. شاهد وشارك الدروس من هنا

المخلص الوحيد | رسوم

رسوم كارتون شيقة، تقدم قصة الخليقة وما تنبأ به الانبياء بخصوص المخلص الوحيد. وكيف يمكن ان نحصل على الخلاص الذي يقدمه. شاهد وشارك الكارتون من هنا

فيديوهات التوبة

هنا أيضاً  مجموعة ضخمة من الفيديوهات الكرازية المتنوعة، يمكنك الاختيار منها لعرضها في كنيستك، او أونلاين او على صفحتك على الفيسبوك. من هنا

شارك أونلاين | فيديوهات

قناة رائعة على يوتيوب، وكذلك موقع مخصص لفيديوهات مشاركة الايمان. تجد عليه فيديوهات قوية ومناسبة لكل الظروف ومتجددة دائما. من هنا

اخرى

هذه القائمة ليست كاملة. قد توجد مئات الامور الاخرى لتقديم رسالة الانجيل. فكر في ما اعطاك الله من مواهب ووزنات، واستثمرها لتوصيل أعظم اخبار(الانجيل).