اعمال المسيح و صفاته | تلمذة أونلاين

اعمال المسيح و صفاته

 

وفي أحد الأيام كان يعلم وكان فريسيون ومعلمون للناموس جالسين وهم قد أتوا من كل قرية من الجليل واليهودية وأورشليم

وكانت قوة الرب لشفائهم. وإذا برجال يحملون على فراش إنسانًا مفلوجا وكانوا يطلبون أن يدخلوا به ويضعوه أمامه.

ولما لم يجدوا من أين يدخلون به لسبب الجمع صعدوا على السطح ودلوه مع الفراش من بين الأجر إلى الوسط قدام يسوع.

فلما رأى إيمانهم قال له أيها الإنسان مغفورة لك خطاياك. فابتدأ الكتبة والفريسيون يفكرون قائلين من هذا

الذي يتكلم بتجاديف من يقدر أن يغفر خطايا إلا الله وحده. فشعر يسوع بأفكارهم وأجاب

وقال لهم ماذا تفكرون في قلوبكم. أيما ايسر أن يقال مغفورة لك خطاياك أم أن يقال قم وامش.

ولكن لكي تعلموا أن لابن الإنسان سلطانا على الأرض أن يغفر الخطايا قال للمفلوج لك أقول قم واحمل فراشك

واذهب إلى بيتك. ففي الحال قام أمامهم وحمل ما كان مضطجعا عليه ومضى إلى بيته

وهو يمجد الله. فأخذت الجميع حيرة ومجدوا الله وامتلاوا خوفا قائلين أننا قد رأينا اليوم عجائب.

شارك المحتوى - Please Share

 
 
Loading
 

 

Live Help